10 تحولات ثورية في التسويق الإلكتروني لعام 2017

by Eman Reda
تسويق الأعمال

كان دائماً التسويق الإلكتروني جزء رئيسي من كل الأعمال التجارية، ومازال هذا هو الحال منذ الأبد. وقد سعى أصحاب الأعمال لتعريف علاماتهم التجارية للمستهلكين وتقديمها بأفضل شكل ليُقبل عليها العملاء. لذلك أصبح من الضروري لأي نشاط تجاري أو شركة مواكبة كل جديد في خطط واستراتيجيات وتقنيات التسويق الإلكتروني. من أجل إرضاء العملاء الحاليين وجذب المزيد من العملاء المحتملين. فوفقاً لمقولة خبير التسويق الأمريكي، سيث غودين:

لا تبحث عن عملاء لشراء منتجاتك، بل ابحث عن منتجات تناسب عملائك

 

ومع ختام عام 2017 سوف نعرض أكثر 10 اتجاهات وتحولات أثارت الاهتمام في مجال التسويق عامة والتسويق الإلكتروني خاصة. ونحلل كيف تغيرت الأمور وكيف سوف تستمر في التغيير بحلول عام 2018.

 

  • المحتوى التفاعلي:

مقياس نجاح أي خطة تسويق الكتروني لم يعد مرهون على عدد ضغطات الإعجاب أو المشاركات من مستخدمي قنوات التواصل الاجتماعي. الآن يلجأ المسوقين الالكترونيين إلى المحتوى التفاعلي. الذي يضمن تفاعل العملاء بالإضافة الى اشراكهم بأنفسهم في عملية التسويق الإلكتروني ومن ثم القيام بشراء سلعة أو منتج. أشهر أمثلة للتسويق التفاعلي في عام 2017 هي الصور والفيديوهات بخاصية 360 درجة والإعلانات التفاعلية التي تتضمن ألعاب وألغاز. من المتوقع استمرار هذا الاتجاه في التسويق في عام 2018 أيضاً.

  • لايف فيديو:

معظم تطبيقات الهاتف مثل الفيسبوك وانستجرام وسناب شات والعديد من التطبيقات الأخرى تبنت خاصية الـ “لايف” والتي تعنى البث المباشر. استغل العديد من المسوقين هذه الخاصية كميزة تسويقية للترويج عن المنتجات والسلع. لايف فيديو هي تقنية مثالية لجذب الجمهور وكذلك الإعلان عن آخر الأخبار والمستجدات.

  • بوت المحادثة:

بما أن الذكاء الاصطناعي يتطور كل لحظة، طور المبرمجين بوت يمكنه محاكاة المحادثة البشرية. استخدمت هذه التقنية لأغراض كثيرة أهمها خدمة العملاء والإجابة علي استفسارات العملاء مما أدى إلى توفير ملحوظ في الوقت والجهد البشري. ومن المتوقع أن تستمر هذه التقنية في عام 2018.

  • الجمع بين المنصات:

يلجأ العاملين في التسويق الإلكتروني الآن إلى استراتيجية الدمج بين منصتين ناجحتين بدلاً من إنشاء منصة جديدة من الصفر والمجازفة بإن كانت ستحقق نجاح ام لا. أشهر مثال للجمع بين المنصات في عام 2017 حدث عندما اشتري الفيسبوك تطبيق هاتف الواتساب بصفقة تكلفت 19 مليار دولار. وفي نفس العام قامت شركة “أمازون” المشهورة عالمياً بشراء موقع “سوق” التجاري الشهير في الشرق الأوسط. ذلك اضاف الى نجاح أمازون كواحدة من أكبر مواقع التجارة الإلكترونية في العالم كله.

  • قنوات التواصل الاجتماعي كمصدر أخبار:

نظراً لانتشار قنوات التواصل الاجتماعي في العالم أصبحت الآن تعتبر المصدر الثالث للأخبار وتأتي بعد التلفزيون والصحافة بنسبة 28٪. يمكن للمسوقين الإلكترونيين الاستفادة من هذا عن طريق نشر كل جديد علي هذه القنوات بدلاً من دفع مبلغ كبير من المال للتلفزيون أو وسائل الإعلان المطبوعة.

  • الفيديو:

أصبحت العلامات التجارية الكبرى في العالم تستخدم الفيديو كطريقة للتسويق سواء عن طريق البث الحي أو إنفوجرافيك. حيث أن مقاطع الفيديو الإعلانية تجذب جمهوراً أكبر من المحتوى المكتوب ولذلك لإمكانياتها علي نقل المعلومات بسهولة أكثر من أي وسيلة مكتوبة أخرى. ومن المنتظر استمرار هذا التوجه لسنوات عديدة قادمة.

  • المدونات:

على الرغم من أنها ليست توجه جديد، الا ان المدونات الإلكترونية ما زالت تحتفظ بدور كبير وفعال في مجال التسويق. فقد أثبتت الدراسات أنها لها القدرة على التأثير على قرار شراء المستهلكين بنسبة 63٪ أكثر من الوسائل التقليدية الأخرى.

  • التسويق من خلال الهاتف:

يمكنك تحقيق ذلك من خلال تطبيقات الهاتف والإعلانات علي المواقع الإلكتروني المتجاوبة مع الهاتف. يستمر خبراء التسويق بالتركيز على هذه الميزة نظراً بأن هذه الخدمة تتسم بالسهولة والسرعة مما يوفر مجهود العملاء أصحاب الهواتف الذكية.

  • تسويق البحث المدفوع:

أشهرها اعلانات جوجل بخاصية الدفع لكل نقرة (PPC) فهي تسهل وتسرع عملية التسويق الإلكتروني بأكملها.

  • قنوات التواصل الاجتماعي التحليلية:

توجه تركيز خبراء التسويق على تتبع مسار العملاء لتحليل احتياجاتهم والبحث عن طرق لإرضاء هذه الاحتياجات على هيئة خدمات أو منتجات وسلع والتفكير في طرق مبتكرة لاستهداف هؤلاء العملاء.

 

الآن، هل تعتقد أن استراتيجية التسويق الالكترونية خاصتك مستعدة لدخول عام 2018؟

ربما يعجبك ايضا

اترك تعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.