طرق الحفاظ على شركتك وقت الأزمات

اهم الطرق للحفاظ على شركتك وقت الازمات

خطوات إدارة الشركات وقت الأزمات


أزمة كوفيد-19  لن تشبه الأزمات الاقتصادية  التي عهدناها في السابق ،
فهي ليست مشابهة لأزمة الرهون العقارية عام 2008 ولا “فقاعة الدوت كوم”
بل هو وباء عالمي قد لا يتكرر سوى مرة واحدة في القرن .

وهذه الجائحة قد أصابت معظم قطاعات الأعمال في مختلف أنحاء العالم الصغيرة والكبيرة،
فالازمة الاقتصادية  تستمر في إعاقة الشركات في جميع أنحاء العالم.
العملاء – سواء من المستهلكين أو الشركات – يخشون المستقبل يترددون في الشراء ،
وزادوا مدخراتهم بدلاً من الشراء .

 

نظرة عامة حول مخاطر الأزمة 

أشار صندوق النقد الدولي أن خسائر  الاقتصاد العالمي  قد تصل الى 9 تريليون دولار بسبب فيروس كورونا  خلال عامين
وهو ما يوازي حجم اقتصاد ألمانيا واليابان وهذا مايدفع الاقتصاد الى ركود طويل هذا العام .

سوف تتأثر القطاعات بدرجات مختلفة. وسيقل الطلب على بعض القطاعات، مثل الطيران والسياحة والضيافة.
ولن تتمكن هذه القطاعات من التحسين خلال فترة قريبة.

من ناحية أخرى، ستشهد بعض القطاعات طلباً مرتفعاً مثل الصناعة الرقمية والصحة والبيئة لأن هناك حاجة للتغلب على الأزمة وإدارة أنشطة الحياة اليومية مع الحد الأدنى من التفاعلات البشرية.

ستشهد القطاعات الأخرى تأخراً في الطلب كما هو الحال في السلع الاستهلاكية حيث قد يؤجل العملاء الإنفاق التقديري ولكنهم يشترون في نهاية المطاف في وقت لاحق، أي بمجرد أن يخف الخوف الناتج عن الأزمة وتعود الثقة للحياة مرة أخرى.

 

خطوات إدارة الشركات وقت الأزمات -الخطوة الأولى 

في البداية وقبل فعل أي شيء عليك أن تتقبل الازمة وتداعياتها ،فليس لديك وقت للرفض عليك أن تتعامل مع الوضع الراهن في الغالب عند حدوث الكوارث والمشاكل ترى البعض  لم يتقبل لتلك الكوارث ومن الممكن أن يرى آثار سلبية على أعماله ، والبعض الاخر لديه نظرة إيجابية ويشعر بالثقة بأن أعماله لن تتاثر وربما تشهد ارتفاعا اثناء تلك الازمات . 

الخبر السار هو أنه على مدى مدة قصيرة، أصبحت جميع الشركات تدرك التغييرات التي تحدثها الفيروسات التاجية على المستوى الدولي.

ومع أنه من الوارد جدا انه سوف تعاني بعض الشركات عن غيرها، فا الاكيد انه لن يستطيع أحد الخروج من هذا الوباء سالما دون تضرر ،وهناك البعض يتبنى نظريات “بأن الشركات الصغيرة والشركات  الناشئة ستكون الاقل تاثيرا من الشركات الكبيرة في المرور من تلك الازمة ” وهذا بسبب ان لديهم بعض القدرة على التغيير والتكيف بسهولة  مع الموقف على عكس بعض الشركات الكبيرة .

الأمور المالية وقت إدارة الأزمات

  • خفض التكاليف : اغلب الشركات الصغيرة تمتلك مخزون نقدي لن يكفيها سوى شهر أو شهرين على الاكثر، اذا لابد من خفض معدل الاحتراق وتقليل التكلفة قدر الإمكان. عليك ان تتخيل كيف يمكن لشركتك الناشئة ان تستمر لمدة لاتقل عن 6 اشهر..كيف سيكون الامر اذ لم تكن تمتلك القدر الكافي من النقد عليك ان تضع خطة عاجلة لخفض التكاليف وزيادة المبيعات بقيامك بشيء مختلف عن المرات السابقة ,عليك ان تنفق كل دولار كما لو كان اخر دولار لك . من الممكن التفاوض مع الموردين أو الملاك، لإعلامهم أنك بحاجة إلى تعاونهم من أجل البقاء. في هذا الوقت العصيب يبقى البقاء أكثر أهمية من الهيمنة على السوق .لذا، اتخذ الخطوات اللازمة حتى تخرج من هذه الأزمة أقوى من أي وقت مضى..

 

  • الحصول على التمويل .. اذا اردت ان تحصل على التمويل اللازم لشركتك وجمع الأموال والحصول على الاستثمار في ظل تلك اللازمة فيجب أن يتم تركيزك توليد الإيرادات والتحرك بسرعة ، فأولئك الذين يملكون فرصة و مهارة إعادة التموضع بشكل أسرع لديهم فرصة أعلى للبقاء على قيد الحياة من أولئك الذين ينتظرون و يمشون بنهج بطيء.”

 

  •  مراجعة العقود وإعادة هيكلتها..كجزء من مراجعة معدل حرق المال، انظر إلى اتفاقيات الموردين الخاصة بك، واتفاقيات الإيجار وغيرها من الاتفاقيات التي تكلفك الكثير من المال والتي قد يكون وضعك أفضل بدونها. إذا كان هناك شروط تسمح لك بإنهاء الاتفاقية، ففكر فيما إذا كان القيام بذلك ممكناً، قد لا تكون فكرة سيئة. وإذا لم يكن ممكنا انهاء الاتفاقية يمكنك التحدث اليهم حول تغير بعض البنود الخاص بها فقد يكون من المفيد الاتصال مع شركائك وعملائك في محاولة لإعادة هيكلة الصفقة. لن تحصل على تخفيض في الإيجار إذا لم تطلب ذلك.

 

  • انهاء جميع الصفقات الحالية : إذا كانت هناك صفقة على الطاولة – إما شراء أو تمويل مشروع – بشروط أقل من المثلى ولكن مع ذلك مقبولة، خذها. الآن هو الوقت المناسب لإغلاق أي معاملة تجارية من شأنها تسهيل بقاء عملك على المدى القصير أو أي عودة لرأس المال لنفسك أو للمستثمرين. مستثمرو الرأس المال المُخاطَر هم حيوانات قطيع. نجاح عملك ليس في أعلى القائمة الخاصة بهم.

 

اهمية الفريق في إدارة الأزمة

كن القائد الذي يتوق إليه فريقك الآن:

 يظهر القائد الجيد وقت الازمات ويكشف عن مدى قدرتهم الحقيقية لا شيء يهم أكثر من فريق العمل الخاص بك  ،
اظهر اهتمامك وشعورك بهم ،إذا كنت تستطيع الاستمرار في دفع أجور العمال المتعاقدين
الذين لا يمكن  أن يعملوا من خلال وظائفهم عن بعد، فافعل ذلك.
إذا كنت تستطيع تقديم إجازة مرضية مدفوعة الأجر للموظفين، فقم بذلك أيضاً.
وابدأ بتفويض العمل عن بعد الآن.وتذكر ان السلامة تأتي أولا ودائما .

خطوات إدارة الشركات وقت الأزمات
خطوات إدارة الشركات وقت الأزمات – وقت الأزمة أعمل ايه – ازاى انقذ البيزنس بتاعى فى ظل انتشار الوباء

التواصل أكثر من ذي قبل :

  •  قم بإجراء مؤتمرات بالفيديو على مستوى الشركة والإدارة؛ تهدف إلى القيام بما يصل إلى 4 أضعاف المعدل العادي من تمارين التفاعل و التحفيز مثل تمارين Stand-Ups و All Hands.
  • استبدل عدم حضورك المادي بكلمات تأكد دعمك و وجودك بشكل متكرر.
  • استخدم لغة مؤكدة للتعبير عن دعمك وحماسك من خلال المكالمات والرسائل النصية والبريد الإلكتروني.
  • تأكد من إظهار التعاطف والمرونة.
    قد لا يكون ذلك الرجل الذي يتعلم أطفاله الآن التعليم عن بعد مثمراً كما كان من قبل،
    لكنه يبذل قصارى جهده. أظهر له دعمك.

التفويض وإلغاء مركزية القرارات :

سيؤدي تفكيك القرارات التشغيلية واستقلالية التنفيذ إلى إزالة تبعات القرار ذات المركزية الواحدة.
سيسمح للشركات بالعمل بمرونة أكبر وإنتاجية أفضل نسبياً وسيخفف تأثير مركزية القرار
ومن الممكن أن يساعد تفويض صنع القرار على تقليل الأضرار الجانبية
في حال غياب أو إصابة الشخص المركزي بالقرارات،
وتخفيف المخاطر غير الضرورية وتحديد وتنفيذ خطط الطوارئ اللازمة خاصة بالظروف الحالية.

خطوات إدارة الشركات وقت الأزمات

وضع خطة عمل بديلة 

. في الغالب الرئيس التنفيذي يكون  أكبر سناً، ومن المرجح أن يكون أكثر عرضة للفيروس من صغار الموظفين.وبالتالي:

  • لا تعطي شخص واحد مفاتيح المملكة بأكملها.
  • ضع خطط للتعافي من الكوارث إذا مرض أحد الموظفين أو مات.
  • ربط سلسلة القيادة الرئيسية حتى تتمكن الشركة من الاستمرار في العمل كمنشأة مستمرة.
  • النسخ الاحتياطي لبياناتك في مناطق جغرافية متعددة.
  • إذا كنت تُوَظِف موظفين جدد، تأكد من أنهم سيحققون لك الربح.
  • إذا كنت بحاجة إلى اتخاذ قرارات صعبة لخفض التكاليف مع الموظفين، فخذها الآن، لا تؤخر العملية.

متابعة سير العمل من أهم خطوات إدارة الشركات وقت الأزمات

  1. قم بتحليل SWOT لشركتك الآن: يساعدك تحليل SWOT على معرفة ما تقوم به بشكل جيد، ومعالجة ما تفتقر إليه، وتقليل المخاطر، والاستفادة القصوى من فرص النجاح. سيساعدك أيضاً في الحصول على خطة عمل لمدة 6 أشهر على الأقل
  2. قم بتفعيل  حضورك على الإنترنت: مع الأزمة التي نعيشها، يجب عليك مضاعفة جهودك، وتسليط الضوء على خدماتك، وإبلاغ متابعيك أنك لا تزال تتابع عملك بطريقة سلسة. أيضاً، يجب إرسال رسائل الاطمئنان إلى عملائك وشركائك من خلال التعاطف والحفاظ على الاتصالات بينك و بينهم للحفاظ على التعاون الحالي والمستقبلي.
  3. الرقمنة: قول هذا أسهل من فعله. حتى البرنامج البسيط لإدارة المشروع عن بُعد يستغرق الكثير من الوقت لتطويره. ومع ذلك، بما أن التباعد الاجتماعي هو حاجة اليوم، فلا بد من رقمنة كل المشاريع إلى حين انتهاء الأزمة.
  4. توقعات المبيعات: قم بفحص أو مراجعة توقعات المبيعات الخاصة بك. لا تخدع نفسك وتصدق توقعاتك الأكثر تفاؤلاً. كن واقعياً جداً. لا يتمثل الهدف من إدارة الأزمة في الاحتماء والاختباء، بل ابتكار طرق أو طرح الأفكار التي يمكنك من خلالها بيع المزيد من منتجاتك أو خدماتك. ربما تكون أسواقاً أو عملاء جدد أو مثلاً شراكة جديدة.

 

في  الغالب بعد مرور  كل أزمة، نشهد بعض التغيرات الملحوظة في سلوك الشراء لدى العملاء.
ففي ظل أزمة فيروس كورونا، يضطر العملاء إلى استخدام المدفوعات الإلكترونية ب
ينما تدفع الشركات مبالغ كبيرة في حملات التوعية التسويقية. 

 

شاهد خدمات فاديكوم التسويقية وقت الأزمات 

أو أرسل طلب الآن وأحصل على استشارة مجانية لتسويق و إنقاذ أعمالك

اترك تعليقًا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.